الربيع يبدأ مع حرارة تموز على قمتي "هلكورد وسكران" في أربيل

يبدأ فصل الربيع على قمم جبلي هلكورد وسكران، في محافظة أربيل، المغطاة بالثلوج، ووسط سفوح ووديان هذه المنطقة تجد للحياة نكهة أخرى، في وقت تحترق بقية مناطق العراق، من حرارة الصيف مع حلول شهر تموز.

ويقول نادر روستي وهو متسلق للجبال والمتحدث الرسمي باسم وزارة سياحة اقليم كردستان أنه، "في هذه الايام يبدأ موسم الربيع على قمم وسفوح ووديان جبلي هلكورد وسكران التي تغطيها الحشائش الخضراء والزهور المتفتحة والينابيع المتدفقة بالمياه الباردة والثلوج تغطي مساحات كبيرة فيها"، مبينا أن "درجة الحرارة في هذين الجبلين أقل من مركز مدينة أربيل بأكثر من 15 درجة مئوية".

ويضيف روستي أن "الوصول الى هذه المنطقة صعب، ويتطلب السير على الاقدام لنحو ثلاث ساعات والمشي وسط مناطق وعرة وخطرة وضرورة التمتع بفنون تسلق الجبال ومعرفة الطرق السالكة"، لافتا في الوقت نفسه إلى أن "للحياة هنا نكهة خاصة من خلال الاستمتاع بالأجواء الهادئة والباردة ومناظر الطبيعة الخلابة التي من الصعب وصفها".

ويقع جبل هلكورد شمال قضاء جومان ويبلغ ارتفاعه 3607 أمتار عن سطح البحر في حين يقع جبل سكران شرق القضاء ذاتها ويبلغ ارتفاعه 3150 متراً عن سطح الارض ويبعد الجبلين نحو 160 كم شمال شرقي محافظة أربيل.

ويتوجه رعاة الاغنام والمواشي الى هذه المنطقة في فصل الصيف كونها تتمتع بمراعي وفيرة ومياه عذبة وأجواء معتدلة.

ودعا روستي الى "ضرورة الحفاظ على طبيعة هذه المناطق وبيئتها النظيفة والزام الاشخاص الذين يتوجهون اليها بالحفاظ على بيئتها"، مشيرا الى أن "بالإمكان الاستفادة من هذه المناطق للسياحة والبيئة والدراسات العلمية وفعاليات تسلق الجبال".

 

 
 

اضافة التعليق

Top