رويترز تدخل "الشماعية" وتلتقي مرضاها.. فماذا كشفت؟

بغداد/.. يستضيف مستشفى الرشاد للأمراض النفسية والعقلية "الشماعية" في بغداد، حاليا ما يزيد على 1200 مريض بعضهم منذ سنوات، ويقول المستشفى إن عدد مرضاه يتزايد تدريجيا.

ويضيف علي رشيد مدير المستشفى، "حاليا عدد المرضى أو استيعاب مستشفى الرشاد هو 1215 مريض، وهذا العدد يزداد تدريجيا نظرا للزيادة في نفوس العراق حيث أصبح عدد نفوس العراق حاليا 35 مليون نسمة، وطبعا هذه الأعداد تتزايد سنة بعد اخرى نتيجة التزايد السكاني ونتيجة الأمراض النفسية والظروف الصعبة اللي يمر بها البلد من حروب إلى ظروف اجتماعية إلى تقلبات كثيرة".

وألقى الصراع والاضطرابات وأعمال العنف بظلال على العراقيين في وقت يعاني فيه مستشفى الرشاد-وهو أكبر مستشفى من نوعه في العراق-من نقص في عدد الأطباء.

ويوضح رشيد إن "المستشفى فيه 14 طبيباً فقط في حين أنه يحتاج إلى 110 من الأطباء ومعاونيهم".

وعلى الرغم من تعافي بعض المرضى فإن منهم من يستمر في الإقامة بالمستشفى لأنه لا يجد فرصة عمل في الخارج.

من هؤلاء رجل يدعى ضياء محسن (50 عاما) يقيم في المستشفى منذ 21 سنة.

ويشارك محسن في كل الأنشطة التي ينظمها المستشفى.

ويردف لـ"رويترز، "مثلت ثلاث مسرحيات داخل المستشفى، عندنا فيه شعبة التأهيلات، رسم.. خط.. غناء، أنا ركزت على الرسم وأخذت جانب من الفن التشكيلي وجانب الشيزوفرينيا للأمراض النفسية داخل المستشفى وواحدة من اللوحات التي رسمتها عُرضت في لندن".

ويضيف "لقد جاء بروفيسور إلى المستشفى ونشر صورة اللوحة على غلاف مجلة وأجرى لقاء معي وقال لي أصبحت رساما عالميا مشهورا".

من جانبه قال كريم عبد الله مسؤول قسم التأهيل في المستشفى، إن قسمه يبذل قصارى جهده لتأهيل المرضى وتزويدهم بكل المهارات اللازمة والتي تتناسب مع إمكاناتهم ليستعيدوا التعامل وبكل طاقتهم مع العالم خارج المستشفى.

وأضاف "في الحقيقة نحن بالعلاج التأهيلي لكل مريض نفصّل برامج التأهيل عليه، حسب قابليته وقدراته"، موضحا "كأن يكون عنده استعداد رياضي نقدمه على البرامج الرياضية وإذا كان يملك موهبة الرسم ندربه على الرسم وإذا كان يحب الموسيقى ندربه على البرامج الموسيقية".

ويشرح "من الممكن ان يكون كاتبا أو يطالع على المكتبة، او قد يمتلك قابلية للتمثيل نوجهه لهوايته في التمثيل"، مشيرا الى "مجابهة المريض بقابلياته وقدراته".

ويمضي قائلا "المرضى خزين هائل ممكن الاستفادة منهم متى ما استُخدمناهم بطريقة علمية صحيحة".

ومستشفى الرشاد واحد من ثلاث مستشفيات للأمراض النفسية والعقلية في العراق، والمستشفيان الآخران هما ابن رُشد في بغداد وسوز في مدينة السليمانية.

 
 

اضافة التعليق

Top