العبايجي تهاجم "التسوية": لا تتعدى كونها وضع آلية جديدة لـ"تقاسم السلطة"

بغداد/ اكدت النائبة عن التيار المدني الديمقراطي شروق العبايجي، اليوم الثلاثاء، ان التسوية التاريخية تعاني نفس المشاكل التي عانت منها وثائق المصالحة الوطنية السابقة، لافتة الى ان المصالحة بشكلها الحالي لا تتعدى كونها وضع آلية جديدة وفق معطيات المرحلة لتقاسم السلطة بين الكتل السياسية ضمن ابعادها الطائفية والمكوناتية.

وقالت العبايجي، في تصريح صحفي، إن "المشكلة التي تعاني منها التسوية التاريخية اليوم، هي نفس المشكلة التي كانت سببا في فشل كل مشاريع المصالحة التي طرحت سابقا"، مبينة ان "المصالحة مازالت ضمن مستوى القيادات السياسية والاحزاب الكبيرة دون النزول الى المواطن البسيط والمجتمع".

واضافت ان "كل مرحلة سياسية تستوجب اتفاقا جديدا بين الكتل والاحزاب بغية تمشية تلك المرحلة وفق معطياتها بنفس العقلية والرؤى والرموز السياسية الموجودة"، لافتة الى ان "المجتمع العراقي بحاجة الى مصالحة مع ذاته وليس بين السياسيين وعلى مستوى يخلق روح عامة يشعر بها كل مواطن عراقي وليس فقط ان يسمع بها ضمن نشرات الاخبار".

واشارت العبايجي الى ان "جميع المسميات التي طرحت منذ عام 2006 وحتى اليوم، كانت خلاصتها وضع الية جديدة وفق معطيات المرحلة لتقاسم السلطة بين الكتل السياسية ضمن ابعادها الطائفية والمكوناتية ".

 
 

اضافة التعليق

Top