"الغارديان" البريطانية: الشيطان في مواجهة مع القوات العراقية بالموصل

بغداد/ "نحن نقاتل الشيطان، لكن، في النهاية سنحقق النصر"، هذا ما يقوله أحد كبار الضباط الذين يقودون معارك تحرير محافظة نينوى من تنظيم داعش.

ونشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، تقريراً عن معارك تحرير الموصل، جاء فيه "بعد التقدم المبكر والسريع للقوات العراقية في معركة استعادة الموصل، واقترابها من الأحياء السكنية، بدت الأمور أكثر صعوبة".

وبينت "فبعد التقدم المذهل في الأسابيع الأولى من المعركة، أخذ يكشف عن حقيقة تثير الشكوك والتساؤلات، وهي أن داعش لن يتخلى عن الموصل، لذا فالجيش العراقي سيضطر إلى الكفاح من أجل استعادتها".

ونقلت عن النقيب حسين محمود، قوله "عندما بدأنا المعارك كنا نظن أن الأمر لن يتعدى أسابيع، ونأمل الآن أن ينتهي الأمر مع بداية العام الجديد".

وتشير الصحيفة إلى أن القوات العراقية تتمركز على بعد خمسة أميال عن الجامع النوري، الذي أعلن منه زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي عن "دولة الخلافة"، قبل 30 شهراً.

وتبين أن "تنظيم داعش يستخدم السيارات المفخخة لاستهداف القوات الأمنية، ومن الصعب التكهن بالخسائر التي يتكبدها الجيش على المستوى المعنوي، فالجيش العراقي المتمركز في كوكجلي والمناطق المحيطة بها يؤكد أنه سينتصر في المعركة مهما طالت".

وتنقل عن العريف محمد توفيق قوله "سمعنا أن عناصر داعش حفروا أنفاقا، وأرسلوا الأطفال وهم يرتدون أحزمة ناسفة".

وتقول الصحيفة "ويرى العراقيون في معركة الموصل مرحلة مهمة في عملية بناء الأمة، بعد 13 عاماً من عدم الاستقرار".

وتختتم تقريرها بما قاله قول اللواء رافد إسماعيل من الفرقة المدرعة التاسعة "إننا نقاتل الشيطان نفسه، لكن سننتصر في النهاية وبطريقتنا".

 
 

اضافة التعليق

Top