قرارات جديدة بشأن سيطرة "الصقور"

العراق/ بغداد

اعلنت لجنة الامن والدفاع البرلمانية، الجمعة، عن الاتفاق مع قيادة عمليات بغداد على عدد من القرارات بخصوص سيطرة "الصقور" في المدخل الغربي لمدينة بغداد، بعد أن شهدت، الثلاثاء الماضي، حادثة قتل أحد المواطنين إثر مشادة كلامية مع أحد افراد السيطرة.

وذكر عضو اللجنة محمد الكربولي، في حسابه على موقع "فيسبوك"، أنه "تقرر خلال الاجتماع تغيير أغلب العناصر بعناصر أخرى أكثر انضباطا ووعيا وإدراكا بمهامهم وكيفية التعامل مع المواطنين".

وأضاف أنه "تمت مطالبة قائد عمليات بغداد نصب دائرة كاميرات ترصد جميع أنواع الحركة خلال وقبل وبعد السيطرة من مسافرين ومركبات".

وتابع الكربولي انه "تم التأكيد على ضرورة العمل على إعداد خطة تنفذ خلال أيام، للفصل بين سيطرة الصقور الجهة التابعة الى بغداد والسيطرة التي تؤدي الى الأنبار وجعل المسافة بينهما أكبر".

وأوضح أنه "تم تحديد مسؤولية مسك السيطرة بقيادة عمليات بغداد والأجهزة الأمنية الساندة والرسمية فقط".

وأشار الى "التأكيد خلال الاجتماع على ضرورة متابعة السيطرة من قبل الآمرين ومقر قيادة العمليات باستمرار للإشراف على سير انتظام عملية الدخول والمغادرة بما يضمن أمن الجميع".

وخلص الكربولي الى القول إنه "تم الاتفاق على زيادة مسارات الدخول وزيادة أجهزة كشف المتفجرات (السونار) بما يؤمن انسيابية عالية في الحركة ودون تأخير وانتظار لساعات كما كان معمولاً به في السابق".

يذكر ان أحد أفراد عناصر الأجهزة الأمنية فتح النار من مسدسه، الثلاثاء الماضي، على المواطن "هادي فياض" بعد مشادة كلامية معه في سيطرة الصقور غرب بغداد، التي تشهد زحامات خانقة منذ أيام، مما أدى إلى مقتله في الحال.

 
 

اضافة التعليق

Top