الصابئة المندائيون يحتفلون بيوم "التعميد الذهبي"..

العراق/بغداد

يحتفل الصابئة المندائيون اليوم الجمعة، بعيد التعميد الذهي "الدفهة ديمانا"، حيث يتوجهون لـ"المندي" عند ضفة النهر، لإحياء طقس التعميد وعمل طعام الغفران للموتى.

يوم التعميد الذهبي عند الصابئة، هو اليوم الذي تعمد فيه النبي يحيى بن زكريا عليه السلام، وبحسب الديانة الصابئية، فأن من يتعمد بهذ اليوم يتطهر من كل الأخطاء والذنوب.

ويعد التعميد ركنا أساسيا في الديانة، حيث يتم فيه ارتداء الملابس البيضاء بالكامل، التي تدعى "الرستة" والنزول إلى الماء الجاري، وقراءة آيات من كتاب الكنزا ربا.

ويتشرط التعميد على كل مندائي من عمر الشهر بعد ولادته، وقبل الزواج وبعد الزواج، وفي كل المناسبات الدينية.

وتستغل هذه الأيام "المقدسة" عند الصابئة بعمل طعام الغفران للموتى، وهو "الثواب" حيث يؤخذ الطعام لرجل الدين "الشيخ" ويجري الطقوس الدينية الخاصة به، قبل تناوله وتوزيعه في "المندي" وهو معبد الصابئة.

ويحتفل الصابئة خلال السنة بأربعة أعياد، هي العيد الكبير "دهواريا" وعيد الخلقية "برونايا" وعيد الازدهار "دهفة حنينا" وعيد التعميد الذهبي "الدهفا ديمانا".

 
 

اضافة التعليق

Top