الخنجر يدافع عن "ساحات الاعتصام" ويشيد بمواقف الصدر

العراق/بغداد

دافع خميس الخنجر، الاثنين، عن "ساحات الاعتصام" وبين أنه تم تسويق "كذبة كبرى" بشأنها فيما أشاد بمواقف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر "الوطنية" وأكد أنه يسير في "الاتجاه الحقيقي".

وقال الخنجر إن "السنة حسموا أمرهم في اجتماع أنقرة بالوقوف ضد أي مشروع طائفي"، مضيفا أن "هذا قرار سني تم الاتفاق عليه".

وأوضح أنه "ضد الإقليم الطائفي سنيًا أو شيعيًا"، موضحا انه "مع أي شكل من أشكال اللامركزية الأدارية التي تتيح الحرية ويكون الأمن بيد الحكومة المحلية لكي يتسنى محاسبتها".

وأضاف أن "مؤتمر أنقرة ضد التقسيم وتهديد العراق"، مؤكدًا أن "السنة حسموا أمرهم في هذا الاجتماع بالوقوف ضد أي مشروع طائفي"، مستدركا أن "هذا قرار سني تم الاتفاق عليه".

ودافع خنجر عن ساحات الاعتصام، مؤكدًا أنه "لا القاعدة ولا داعش تؤمن بالتظاهر"، معتبرا بأن الحديث بشأن ساحات الاعتصام آنذاك "مثل خديعة كبرى تم تسويقها".

وأعتبر أن "في العراق اليوم دولة موازية لها أذرع سياسية تعبث بالبرلمان، وهي واضحة، ولها اذرع عسكرية واضحة موجودة في الساحة".

وتابع أن "زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اثبت في اكثر من حادثة انه يسير في الاتجاه الوطني الحقيقي، ومواقفه الوطنية المشهود لها كانت صمام أمان لعدم التقسيم والتجزئة".

ولفت إلى أن "العرب جميعهم حريصون على وحدة العراق، ولا توجد أي خطط لتقسيم العراق ولا يقبلون ان يسمعوا من أي شخص الدعوة لأي شكل من أشكال التقسيم والتجزئة، وهذه حقيقة أنا المسها".

 
 

اضافة التعليق

Top