الحشد الشعبي والبيشمركة.. توتر و"رفض" بسبب "قوة" جديدة (تفاصيل)

العراق/بغداد

بعد أن "اتهم" مدير إعلام البيشمركة العميد هلكورد حكمت، الحشد الشعبي بضم الشباب الكرد إلى صفوفه، وعبر عن رفض البيشمركة لتشكيل أي قوة وعدها بـ"غير القانونية"، قال القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري، إن "الحشد لن يسمح بأي تصعيد أو تهديد ضد البيشمركة"، داعيا الكرد وقيادتهم إلى عدم "التحسس الزائد من الحشد الشعبي".

وبين النوري أن "على القيادة الكردية أن تفتخر بالحشد الشعبي وبانضمام الكرد إلى صفوفه، لأننا نقاتل داعش جنبا إلى جنب"، مضيفا بأن "وجود الفدرالية في العراق لا يعني الابتعاد عن احتواء بعض المقاتلين".

كما دعا النوري القيادة الكردية إلى "عدم التحسس الزائد من الحشد العشبي الذي يعتبر وجوده صمام أمان لها"، مؤكدا أن "الحشد لن يسمح بأي تصعيد أو تهديد ضد البيشمركة".

وتابع بأن الحشد يشكل "رعبا لداعش، ولا نتمنى من الآخرين أن يصيبهم الرعب"، مبينا أن أي "مواجهة مع غير داعش هي خط أحمر".

وكان حكمت قال صباح اليوم، إن الحشد الشعبي وبمساعدة بعض الأطراف السياسية الكردية بإقليم كردستان، يسعى إلى ضم الشباب الكُرد إلى صفوفه، عادا تشكيل أية قوة خارج نطاق وزارة البيشمركة هو بمثابة "عمل غير قانوني وعلى حكومة الإقليم اتخاذ موقف منها".

وأشار إلى أن وزارة البيشمركة تعتبر المرجعية العسكرية الوحيدة في الإقليم، معلنا رفض الوزارة لهذه الخطوة واعتبرها "خلقاً للمشاكل والمعوقات للإقليم في الوقت الراهن، وفي المستقبل". 

 
 

اضافة التعليق

Top