السامرائي يكشف: أحد أفراد حماية سياسي قاد السيارة المفخخة التي فجرت في تكريت

العراق/بغداد

كشف المحلل العسكري وفيق السامرائي، الجمعة، أن أحد افراد حماية "سياسي" قاد السيارة المفخخة التي فجرت في تكريت.

وقال السامرائي في منشور على صفحته بالفيسبوك إن "الحادث الأجرامي الذي استهدف الآمنين في وسط تكريت مساء الأربعاء، كان عملية متسلسلة تمتد من حصيبة في أقصى غرب العراق الى الرمادي والفلوجة واليرموك وسط بغداد الى الدور شمال سامراء والى تجمع الأبرياء، والشخص الذي كان يقود السيارة هو أحد أفراد حماية سياسي من الدور، وليس معلوما إن كان مستغفلا أم ضالعا".

وأضاف في منشره الذي عنونه (ضبط شبكة تفجير تكريت.. وحمايات المسؤولين) أن "عملية ضبط الشبكة يدل على جهد استثنائي لفريق عمل استخبارات وأمن الأجهزة في صلاح الدين وفي وقت قياسي".

وتابع "العملية تدل على أن الإرهاب لا تزال لديه شبكة مركزية للاستطلاع والتخطيط والتنفيذ، ما يتطلب تكثيف جهد الاستخبارات بموجب خطط استراتيجية تبدأ بمكافحة الفكر التكفيري"، مضيفا "ما حدث يتطلب تدقيق هويات حمايات كثير من المسؤولين والسياسيين، فالحصانة تبقى ضمن حدود الأمن لا خارجها".

وبين أن "وما حدث يؤكد أن الأمن العام بكل فروعه يجب أن يكون كيانا مركزيا لا مناطقيا، وأي توصيفات مناطقية لن تقود إلا إلى التشرذم وتخريب حياة الفقراء وتدمير البلاد". 

 
 

اضافة التعليق

Top