الهاشمي: القوات الأمنية تحاصر داعش في زاوية حرجة شرقي الموصل

بغداد/ كشف المحلل المختص بشؤون التنظيمات الإرهابية هشام الهاشمي، الخميس، عن نجاح القوات الأمنية بمحاصرة تنظيم داعش في "زاوية حرجة" في الساحل الأيمن لمدينة الموصل.

وقال الهاشمي في منشور على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إن "معركة جامعة الموصل والمناطق المحيطة بها أساسية لمنع احتفاظ داعش بأي منشأة سيادية في الساحل الأيسر".

وأضاف أن "معركة الجامعة تسمح للقوات الأمنية بالسيطرة على مداخل الجسور وهذا أمر في غاية الأهمية لقطع الإمداد عن طريق النهر، ولتعزيز المناطق المحررة وإبعاد قصف داعش العشوائي من أن يصل إلى مباني الأهالي"، مشيرا إلى أنها "ستسهم باستعادة المبادرة بشكل كامل لإكمال انهيار وحدات داعش المعرقلة في باقي أحياء الساحل الأيسر".

وتابع أن "تحقيق الهدف الإستراتيجي لم يبق له الكثير ليتحقق عدا رفع العلم العراقي على مباني الجامعة والمنشآت الحكومية في حي الفيصلية"، واصفاً المرحلة الثانية من معركة "قادمون يا نينوى"، بأنها "معركة التفاف ومشاغلة واستنزاف لوحدات داعش، ثم القيام بهجوم رئيسي نحو هدف يحقق نتائج على مدى الخارطة".

ولفت الهاشمي إلى أن "التعمق والتوغل في الأحياء المحاذية لضفة النهر الشرقية تجعل داعش في زاوية حرجة وخطرة ومكشوفة للمروحيات وطائرات الدرونز، وبالتالي تجعل من عناصره يهربون عبر النهر بالزوارق ليلا بحسب تقارير الداخل"، داعياً "القوات المشتركة العراقية للانتباه إلى أن من بقي من داعش هم أما انتحاري أو انغماسي أو قناص".

وأكد أن "معركة الساحل الأيمن المؤجلة، حركة عسكرية بارعة لرصد وتحديد تجمعات داعش وقراءة استعداداته ثم لتوجيه ضربة قاسية نحو مناطق ثقل التنظيم في أحياء المنصور وتموز ومعسكر الغزلاني ووادي حجر والمطار"، مشدداً على "الانتباه إلى، دقة الموقف من، اختراق، والتفاف، وتطويق".

 
 

اضافة التعليق

Top