أم تساعد عشيقها على اغتصاب وقتل ابنتها

بغداد/ شهدت ولاية بنسلفانيا جريمة بشعة، حيث أقدمت أم على مساعدة عشيقها في اغتصاب ابنتها ومن ثم قتلها وتقطيع جثتها.

وذكرت وسائل إعلام أميركية، أن الشرطة ألقت القبض "سارة باكر" البالغة من العمر 41 عاماً، كما أوقفت عشيقها "جاكوب سوليفان" ويبلغ 44 عاماً، بتهمة الاغتصاب والقتل.

وأظهرت التحقيقات أن الجريمة حدثت في شهر تشرين الأول من العام 2016، بعد أن عثر صيّادون على جثة الفتاة مقطعة ومرمية في إحدى الغابات، وتبين لاحقا أنها للفتاة "غريس باكر" البالغة 14 عاماً وهي ابنة "سارة باكر" بالتبني.

وروى صديق سارة أحداث الجريمة قائلاً "في تموز 2016 انتقلت معنا الفتاة غريس إلى منزلنا الجديد في كواكر تاون".

وتابع "صفعت الفتاة على وجهها آنذاك وقمت باغتصابها، وكانت أمّها تستمتع بالنظر إلى ما يحدث".

وفي شهر تشرين الأول، حاول الشريكان في الجريمة قتل الفتاة غريس من خلال إجبارها على تناول جرعة كبيرة من المخدرات، لكنهما اكتشفا أنها ما زالت على قيد الحياة.

فأقدم الرجل على اغتصابها وقتلها بالتعاون مع والدتها ورميا الجثّة في الغابة.

 
 

اضافة التعليق

Top